الشاعر المصرى أحمد عبد المعطى حجازى
الشاعر المصرى أحمد عبد المعطى حجازى
married looking to cheat wife cheated click
14 أبريل, 2013 22:35 م

إعداد/ هند الأمين يس


نشأته وحياته وتعليمه :

  ولد الشاعر أحمد عبد المعطى حجازى عام 1935 بمدينة تلا - محافظة المنوفية - مصر.

  حفظ القرآن الكريم وتدرج في مراحل التعليم حتي حصل على دبلوم دار المعلمين عام 1955 , ثم حصل على ليسانس الاجتماع من جامعة السوربون الجديدة عام 1978 ودبلوم الدراسات المعمقة في الأدب العربي عام 1979 .


المناصب التي شغلها :

  عمل مدير تحرير مجلة صباح الخير ثم سافر إلى فرنسا حيث عمل أستاذا للشعر العربي بجامعاتها ثم عاد إلى القاهرة لينضم إلى أسرة تحرير (الأهرام) ويرأس تحرير مجلة (إبداع) .

  عضو نقابة الصحفيين المصرية ولجنة الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة والمنظمة العربية لحقوق الإنسان .


  دعي لإلقاء شعره في المهرجانات الأدبية , كما أسهم في العديد من المؤتمرات الأدبية في كثير من العواصم العربية ويعد من رواد حركة التجديد في الشعر العربي المعاصر .


  دواوينه الشعرية :

 مدينة بلا قلب 1959 - أوراس 1959 - لم يبق إلا الاعتراف 1965 - مرثية العمر الجميل 1972 - كائنات مملكة الليل 1978 - أشجار الإسمنت 1989 .


مؤلفاته والجوائز الحاصل عليها :

  محمد وهؤلاء - إبراهيم ناجي - خليل مطران - حديث الثلاثاء - الشعر رفيقي - مدن الآخرين - عروبة مصر - أحفاد شوقي .

  ترجمت مختارات من قصائده إلى الفرنسية والإنجليزية والروسية والأسبانية والإيطالية والألمانية وغيرها , حاصل على جائزة كفافيس اليونانية المصرية 1989، وجائزة الشعر الإفريقي وجائزة الدولة التقديرية في الآداب من المجلس الأعلى للثقافة .


مقتطفات من شعر أحمد عبد المعطى حجازى :

قصيدة "لمن تغنى" التى يقول  فيها :                                                                                                                         

من أجل أن تتتفجّر الأرض الحزينة بالغضب ،

و تطلّ من جوف المآذن أغنيات كاللّهب ،

و تضيء في ليل القرى ، ليل القرى كلماتنا ،

ولدت هنا كلماتنا

ولدت هنا في اللّيل يا عود الذرة

يا نجمة مسجونة في خيط ماء

يا ثدي أمّ ، لم يعد فيه لبن

يا أيّها الذي ما زال عند العاشرة

لكنّ عينيه تجوّلتا كثيرا في الزمن

يا أيّها الانسان في الريف البعيد

يا من تعاشر أنفسنا بكماء لا تنطق

وتقودها  وكلاكما يتأمّل الاشياء

وكلاكما تحت السماء ونخلة وغراب ،

وصدى نداء

يا أيّها الانسان في الريف البعيد

يا من يصمّ السمع عن كلماتنا

أدعوك أن تمشي على كلماتنا بالعين ، لو صادفتنا

كيلا تموت على الورق

أسقط عليها قطرتين من العرق ،

كيلا تموت

فالصوت إن لم يلق أذنا ، ضاع في الصمت الأفق

ومشى على آثاره صوت الغراب !



قصيدة "يا أصدقاء" ومنها قوله :

لشد ما أخشى نهاية الطريق

وشد ما أخشى تحية المساء إلى اللقاء أليمة إلى اللقاء ,

وأصبحوا بخير

وكل ألفاظ الوداع مُرة

والموت مُرّ

وكل شىء يسرق الإنسان

من إنسان شوارع المدينة الكبيرة

قيعان نار تجترُّ في الظهيرة ما شربتْه في الضحى من اللهيب

يا ويله مَن لم يصادف غيرَ شمسها

غيرَ البناء والسياج ,

والبناء والسياج غيرَ المربعات والمثلثات والزجاج

يا ويله

مَن ليله فضاء ويوم عطلته خال من اللقاء

يا ويله

مَن لم يحب كل الزمان

حول قلبه شتاء

يا أصدقاء

يا أيها الأحياء

تحت حائط أصمّ

يا جذوة في الليل لم تنم

لشد ما أخشى نهاية الطريق

أود ألا ينتهي ولا يضيق

ويفرش الرؤى المخضلة السعيدة أمامنا...

في لا نهاية مديدة

كأفق قرية في لحظة الشروق

والأفق رحب في القرى حنون

وناعم و قرمزىّ

يحضن البيوت وتسبح الأشجار فيه كالهوادج المسافرة

يا ليتنا هناك نسير تحت صمته العميق

ونوره المضبب الرقيق

جزيرة من الحياة

ينساب دفء زرعها على المياه

ولا تملّ سيرها ...

يا أصدقاء

الليل في المدينة الكبيرة

عيد قصير النور والأنغام والشباب والسرعة الحمقاء والشراب

عيد قصير شيئا فشيئا ...

يسكت النغم

ويهدأ الرقص

وتتعب القدم

وتكنس الرياح كلَّ مائدة

فتسقط الزهور

وترفع الأحزان في أعماقنا رؤوسها الصغيرة

وننثني إلى الطريق صفان من مسارج مضببة

كأنها عمدان قرية مخرَّبة

تنام تحتها الظلال

وقد تمرُّ مركبة ترمي علينا بعض عطرها السجين

وساعة الميدان من بعيد

دقاتها ترثى المساء

وتلتوى أمامنا

مفارق ثلاثة تمتد في بطن الظلام والسكون

وتهمسون : إلى اللقاء .

الليل وحده يهون وداعه وحده يهون ،

فالنهار ذو عيون تُجَمِّعُ العقد الذى انفرط

لكن دربنا طويل

وربما جزناه أشهراً و أشهراً معاً

لكننا يوما سنرفع الشراع

كلٌّ إلى سبيل

فطهروا بالحب ساعة الوداع



قصيدة "أنا .. والمدينة"

هذا أنا ،

وهذه مدينتي ،

عند انتصاف الليل

رحابة الميدان ، والجدران تل

تبين ثم تختفي وراء تلّ

وريقة في الريح دارت ، ثم حطت ، ثم

ضاعت في الدروب ،

ظل يذوب

يمتد ظل

وعين مصباح فضولي ممل

دست على شعاعه لّما مررت

وجاش وجداني بمقطع حزين

بدأته ، ثم سكت

من أنت يا .. من أنت ؟

الحارس الغبيّ لا يعي حكايتي

لقد طردت اليوم

من غرفتي

وصرت ضائعا بدون اسم

هذا أنا ،

وهذه مدينتي !


 

why women cheat on men they love married men who have affairs click here
اضف تعليقك
كلمات دلالية
بث مباشر
شاهد الآن البث المباشر
لقنوات النيل المتخصصة
مواقيت الصلاة (القاهرة)
23 سبتمبر
الفجر
الظهر
العصر
المغرب
العشاء
04:17
11:47
15:15
17:51
19:08
مواد ارشيفيه
  • سيناء 2018 العملية الشامله
  • مصر تحارب الاهارب
  • اغاني وطنية
  • 40 سنة على نصر أكتوبر
الآن
التالي
لاحقا

برامجنا
  • نجم اليوم
  • رياضة Online
  • ابطال التحدى
  • اهداف الاسبوع مع الثعلب
  • صباح الرياضة
  • النشرة الرياضية
  • فلاش (النشرة الفنية)
  • نهارك سعيد
  • لايف كلينك
  • ليالى لايف
  • صفحة جديدة
  • ستديو دراما
  • من كل بلد اكلة
  • الكره الافريقيه
  • ازاى ناكل صح
  • شركاء فى الكون
  • بالقانون
  • الشاعر
  • أكلة شهية (شيف ونص)
  • وجها لوجه
  • حفل افتتاح قناة السويس الجديدة
  • برومو حفل نايل دراما لتكريم المع نجوم الدراما العربية
  • العملية الشاملة سيناء 2018
  • الفريق أول صدقي صبحي ينيب وفدا من كبار القادة لتقديم التهنئة بمناسبة عيد القيامة المجيد
  • فتح باب التقديم لدفعة جديدة بالكليات والمعاهد العسكرية 3يوليو المقبل
  • القوات المسلحة تهنئ رئيس الجمهورية بالذكرى السادسة والستين لثورة يوليو
  • مناقشه الإعتماد الدولي للمعمل المصري للكشف عن المنشطات بالمركز الطبي العالمي
  • قبول دفعة جديدة بالمعاهد الصحية للقوات المسلحة
  • قبول دفعة جديدة من المتطوعين للإنضمام لصفوف القوات المسلحة
  • القوات المسلحة تهنئ رئيس الجمهورية بمناسبة حلول العام الهجرى الجديد 1440
  • البحرية المصرية والباكستانية تنفذان تدريب بحرى عابر بنطاق البحر الأبيض المتوسط
أخترنا لك
السيسي يتجه لنيويورك للمشاركة في اجتماعات الأمم المتحدة
حالة الجو في مصر
الاحد
23 سبتمبر 2018
استطلاع الرأي

ما هى افضل تغطية للاخبار فى قناة المعلومات ؟





جميع الحقوق محفوظة شبكة تلفيزيون النيل © 2014
Powered By: OnlineHorizons.net