الشاعر أمل دنقل
الشاعر أمل دنفل
04 أبريل, 2013 21:23 م

إعداد/ هند الأمين يس


 أمل دنقل هو شاعر مصري مشهور قومي عربي ، ولد في أسرة نوبية عام 1940 بقرية القلعة ، مركز قفط بمحافظة قنا في صعيد مصر وتوفي في 21 مايو عام 1983م عن عمر 43 سنة , زوجته هي الصحفية عبلة الرويني .

نشأته وحياته :

 هو محمد أمل فهيم أبو القسام محارب دنقل , ولد أمل دنقل عام 1940م في أسرة صعيدية بقرية القلعة ، مركز قفط على مسافة قريبة من مدينة قنا في صعيد مصر وقد كان والده عالماً من علماء الأزهر الشريف مما أثر في شخصية أمل دنقل وقصائده بشكل واضح .

 سمي أمل دنقل بهذا الاسم لانه ولد بنفس السنة التي حصل فيها والده على اجازة العالمية فسماه باسم أمل تيمنا بالنجاح الذي حققه


 ورث أمل دنقل عن والده موهبة الشعر فقد كان يكتب الشعر العمودي وأيضاً كان يمتلك مكتبة ضخمة تضم كتب الفقه والشريعة والتفسير وذخائر التراث العربي مما أثر كثيراً في أمل دنقل وساهم في تكوين اللبنة الأولى للأديب أمل دنقل , فقد أمل دنقل والده وهو في العاشرة من عمره مما أثر عليه كثيراً واكسبه مسحة من الحزن تجدها في كل أشعاره .

 رحل أمل دنقل إلى القاهرة بعد أن أنهى دراسته الثانوية في قنا وفي القاهرة التحق بكلية الآداب ولكنه انقطع عن الدراسة منذ العام الأول لكي يعمل .

 عمل أمل دنقل موظفاً بمحكمة قنا وجمارك السويس والإسكندرية ثم بعد ذلك موظفاً في منظمة التضامن الأفروآسيوي ولكنه كان دائماً ما يترك العمل وينصرف إلى كتابة الشعر كمعظم أهل الصعيد ، شعر دنقل بالصدمة عند نزوله إلى القاهرة أول مرة وأثر هذا عليه كثيراً في أشعاره ويظهر هذا واضحاً في أشعاره الأولى .

 استوحى أمل دنقل قصائده من رموز التراث العربي وقد كان السائد في هذا الوقت التأثر بالميثولوجيا الغربية عامة واليونانية خاصة وعاصر وقت أحلام العروبة والثورة المصرية مما ساهم في تشكيل نفسيته وقد صدم ككل المصريين بانكسار مصر في عام 1967 وعبر عن صدمته من خلال شعره .

 شاهد أمل دنقل بعينيه النصر وضياعه وصرخ مع كل من صرخوا ضد معاهدة السلام وعبر عن كل ما جال بخاطر كل المصريين بقصائده ونجد أيضاً تأثير تلك المعاهدة وأحداث شهر يناير عام 1977م واضحاً في مجموعته "العهد الآتي" , كان موقفه من عملية السلام سبباً في اصطدامه في الكثير من المرات بالسلطات المصرية وخاصة أن أشعاره كانت تقال في المظاهرات على ألسن الآلاف .


 صدرت له ست مجموعات شعرية هي :

_  البكاء بين يدي زرقاء اليمامة - بيروت 1969.
_  تعليق على ما حدث - بيروت 1971.
_  مقتل القمر - بيروت 1974.
_  العهد الآتي - بيروت 1975.
_  أقوال جديدة عن حرب بسوس - القاهرة 1983.
_  أوراق الغرفة 8 - القاهرة 1983.

وفاته :

 أصيب أمل دنقل بالسرطان وعانى منه لمدة تقرب من ثلاث سنوات وتتضح معاناته مع المرض في مجموعته "أوراق الغرفة 8" وهو رقم غرفته في المعهد القومي للأورام والذي قضى فيه ما يقارب ال 4 سنوات وقد عبرت قصيدته السرير عن آخر لحظاته ومعاناته .

 لم يستطع المرض أن يوقف أمل دنقل عن الشعر حتى قال عنه أحمد عبد المعطي حجازي ((انه صراع بين متكافئين ، الموت والشعر)) .

 رحل أمل دنقل عن دنيانا في 21 مايو عام 1983م لتنتهي معاناته في دنيانا مع كل شيء وكانت آخر لحظاته في الحياة برفقة د. جابر عصفور وعبد الرحمن الأبنودي صديق عمره ، مستمعاً إلى إحدى الأغاني الصعيدية القديمة .

 مؤلفات عن أمل دنقل :

    حسن الغرفي ـ أمل دنقل: عن التجربة والموقف ـ مطابع إفريقيا الشرق، الدار البيضاء 1985 .
    السماح عبد الله – مختارات من شعر أمل دنقل – مكتبة الأسرة، القاهرة 2005
    عبلة الرويني ـ الجنوبي: أمل دنقل ـ مكتبة مدبولي ـ القاهرة 1985 .
    جابر قميحة ـ التراث الإنساني في شعر أمل دنقل ـ هجر للطباعة والنشر والتوزيع والإعلان ـ القاهرة 1987 .
    سيد البحراوي ـ في البحث عن لؤلؤة المستحيل ـ سلسلة "الكتاب الجديد" ـ دار الفكر الجديد ـ بيروت  1988 .
    نسيم مجلي – أمل دنقل أمير شعراء الرفض، كتاب المواهب القاهرة 1986 .
    عبد السلام المساوي ـ البنيات الدالة في شعر أمل دنقل ـ منشورات اتحاد الكتاب العرب ـ دمشق 1994 .
    عِمْ صباحاً أيها الصَّقر المجنَّح: دراسة في شعر أمل دنقل، حلمي سالم .

مقتطفات من شعر أمل دنقل :

                                                  (1 )
                                             

                                              لا تصالحْ !
                                       
                                         ..ولو منحوك الذهب

                                        أترى حين أفقأ عينيك

                                      ثم أثبت جوهرتين مكانهما..

                                                 هل ترى..؟

                                        هي أشياء لا تشترى..

                                  ذكريات الطفولة بين أخيك وبينك،

                                      حسُّكما - فجأةً - بالرجولةِ،

                         هذا الحياء الذي يكبت الشوق .. حين تعانقُهُ،

                             الصمتُ - مبتسمين - لتأنيب أمكما..
                      
                                              وكأنكما

                                        ما تزالان طفلين!

                                  تلك الطمأنينة الأبدية بينكما:

                                        أن سيفان سيفَكَ..
                                
                                           صوتانِ صوتَكَ

                                           أنك إن متَّ:

                                           للبيت ربٌّ

                                           وللطفل أبْ

                               هل يصير دمي -بين عينيك- ماءً؟

                              أتنسى ردائي الملطَّخَ بالدماء..

                         تلبس -فوق دمائي- ثيابًا مطرَّزَةً بالقصب؟

                                             إنها الحربُ!

                                          قد تثقل القلبَ..

                                      لكن خلفك عار العرب

                                           لا تصالحْ ..

                                        ولا تتوخَّ الهرب!

                                                (2)

                             لا تصالح على الدم.. حتى بدم!

                              لا تصالح! ولو قيل رأس برأسٍ

                                  أكلُّ الرؤوس سواءٌ؟

                               أقلب الغريب كقلب أخيك؟!

                                   أعيناه عينا أخيك؟!

                         وهل تتساوى يدٌ.. سيفها كان لك

                                    بيدٍ سيفها أثْكَلك؟

                                        سيقولون:

                                جئناك كي تحقن الدم..

                             جئناك. كن -يا أمير- الحكم



 ومن شعره قصيدة "أيتها العرافة المقدَّسةْ " ..


                             جئتُ إليك .. مثخناً بالطعنات والدماءْ

                        أزحف في معاطف القتلى، وفوق الجثث المكدّسة

                           منكسر السيف، مغبَّر الجبين والأعضاءْ.

                                        أسأل يا زرقاءْ ..

                             عن فمكِ الياقوتِ عن، نبوءة العذراء

                عن ساعدي المقطوع.. وهو ما يزال ممسكاً بالراية المنكَّسة

                   عن صور الأطفال في الخوذات.. ملقاةً على الصحراء

                           عن جاريَ الذي يَهُمُّ بارتشاف الماء ..

                       فيثقب الرصاصُ رأسَه .. في لحظة الملامسة !

                            عن الفم المحشوِّ بالرمال والدماء !!

                                         أسأل يا زرقاء ..

                          عن وقفتي العزلاء بين السيف .. والجدارْ !

                           عن صرخة المرأة بين السَّبي والفرارْ ؟

                                   كيف حملتُ العار ..

                    ثم مشيتُ ؟ دون أن أقتل نفسي ؟ ! دون أن أنهار ؟ !

                   ودون أن يسقط لحمي .. من غبار التربة المدنسة ؟ !

                                 تكلَّمي أيتها النبية المقدسة

                             تكلمي .. باللهِ .. باللعنةِ .. بالشيطانْ

                                لا تغمضي عينيكِ، فالجرذان ..

                            تلعق من دمي حساءَها .. ولا أردُّها !

                                  تكلمي ... لشدَّ ما أنا مُهان

                        لا اللَّيل يُخفي عورتي .. كلا ولا الجدران !

                          ولا اختبائي في الصحيفة التي أشدُّها ..

                             ولا احتمائي في سحائب الدخان !



 ومن أجمل قصائده أيضا "زهور" التى يقول فيها :


                                            وسلالٌ منَ الورِد,

                                        ألمحُها بينَ إغفاءةٍ وإفاقه

                                             وعلى كلِّ باقةٍ

                                        اسمُ حامِلِها في بِطاقة

                                                   ***

                                    تَتَحدثُ لي الزَهراتُ الجميلهْ

                                    ان أَعيُنَها اتَّسَعَتْ - دهشةً -

                                         لحظةَ القَطْف,

                                         لحظةَ القَصْف,

                                   لحظة إعدامها في الخميلة!

                                          تَتَحدثُ لي ..
 
                          انها سَقَطتْ منْ على عرشِها في البسَاتين

               ثم أَفَاقَتْ على عَرْضِها في زُجاجِ الدكاكينِ أو بينَ أيدي المُنادين,

                               حتى اشترَتْها اليدُ المتَفضِّلةُ العابِرهْ

                                          تَتَحدثُ لي ..

                                      كيف جاءتْ إليّ ..

                          (وأحزانُها الملَكيةُ ترفع أعناقَها الخضْرَ)

                                     كي تَتَمني ليَ العُمرَ!

                                وهي تجودُ بأنفاسِها الآخرة!!

                                             ***

 

                                           كلُّ باقة ..
 

                                      بينَ إغماءة وإفاقة

                             تتنفسُ مِثلِىَ - بالكادِ - ثانية.. ثانية

                             وعلى صدرِها حمَلتْ - راضية ..

                                   اسمَ قاتِلها في بطاقة !

 

اضف تعليقك
كلمات دلالية
بث مباشر
شاهد الآن البث المباشر
لقنوات النيل المتخصصة
مواقيت الصلاة (القاهرة)
17 نوفمبر
الفجر
الظهر
العصر
المغرب
العشاء
04:52
11:40
14:38
16:58
18:19
مواد ارشيفيه
  • سيناء 2018 العملية الشامله
  • مصر تحارب الاهارب
  • اغاني وطنية
  • 40 سنة على نصر أكتوبر
الآن
التالي
لاحقا
برامجنا
  • نجم اليوم
  • رياضة Online
  • ابطال التحدى
  • اهداف الاسبوع مع الثعلب
  • صباح الرياضة
  • النشرة الرياضية
  • فلاش (النشرة الفنية)
  • نهارك سعيد
  • لايف كلينك
  • ليالى لايف
  • صفحة جديدة
  • ستديو دراما
  • من كل بلد اكلة
  • الكره الافريقيه
  • ازاى ناكل صح
  • شركاء فى الكون
  • بالقانون
  • الشاعر
  • أكلة شهية (شيف ونص)
  • وجها لوجه
  • حفل افتتاح قناة السويس الجديدة
  • برومو حفل نايل دراما لتكريم المع نجوم الدراما العربية
  • العملية الشاملة سيناء 2018
  • الفريق أول صدقي صبحي ينيب وفدا من كبار القادة لتقديم التهنئة بمناسبة عيد القيامة المجيد
  • فتح باب التقديم لدفعة جديدة بالكليات والمعاهد العسكرية 3يوليو المقبل
  • القوات المسلحة تهنئ رئيس الجمهورية بالذكرى السادسة والستين لثورة يوليو
  • مناقشه الإعتماد الدولي للمعمل المصري للكشف عن المنشطات بالمركز الطبي العالمي
  • قبول دفعة جديدة بالمعاهد الصحية للقوات المسلحة
  • قبول دفعة جديدة من المتطوعين للإنضمام لصفوف القوات المسلحة
  • القوات المسلحة تهنئ رئيس الجمهورية بمناسبة حلول العام الهجرى الجديد 1440
  • البحرية المصرية والباكستانية تنفذان تدريب بحرى عابر بنطاق البحر الأبيض المتوسط
أخترنا لك
السيسي يشهد احتفال مصر بذكرى المولد النبوي ويلقي كلمة للأمة
حالة الجو في مصر
السبت
17 نوفمبر 2018
استطلاع الرأي

أهم ملف نجح الرئيس في مواجهته







جميع الحقوق محفوظة شبكة تلفيزيون النيل © 2014
Powered By: OnlineHorizons.net