اتفاق القوى الدولية وايران على برنامجها النووى ..أتفاق تاريخى أم خطأ تاريخى ؟
14 يوليو, 2015 14:39 م
 
كتب/ صلاح صابر 
 
تباينت  ردود الفعل الدولية بعد إعلان إيران والقوى العالمية الست (أو مجموعة 5+1 كما يحلو للبعض وصفها) ، الثلاثاء 14 يوليو، التوصل لاتفاق بخصوص الملف النووي الإيراني. وتراوحت ردود الفعل بين الترحيب والتنديد بعد مباحثات اختتمت باتفاق ينهي الأزمة حول الملف النووي لطهران.
 
الاتفاق على ما يبدو بشرة خير لشركات النفط التى ستحصل على نصيب كبير من  كعكة ايران ما بعد الغاء العقوبات الاقتصادية ؛ ليس فقط الشركات الغربية وانما الروسية أيضا .. شركات السلاح ليست بعيدة أيضا وبخاصة الروسية منها .. حلفاء ايران فى المنطقة وادواتها من ميليشيات وجماعات مثل الجوثيين باليمن وحزب الله بايران وحماس بغزة ينسحب الاتفاق الدولى مع ايران ايجابيا عليها .زأى أن ايران تخرج منتصرة بهذا الاتفاق وتنال بعدا اقليميا يعطى لها الدور الذى كانت تلعبه ايران/الشاه فى الماضى .. الخاسرون من الاتفاق أيضا عديديون منهم دول الخليج العربية واسرائيل بالطبع ولذا تنوعت ردود الافعال وأن ـأخرت الردود العربية على الاتفاق .
 
فقد اعتبر باراك أوباما رئيس الولايات الامريكية أن الاتفاق يمنع ‏إيران‬ من امتلاك ‏سلاح نووي‬ وبموجب هذا الاتفاق أيضا لن تتمكن إيران من بناء مفاعل نووية على مدار العشر سنوات القادمة
كما ان  إيران ستتخلص حسب الاتفاق عن 99% من ‏اليورانيوم‬ وسيتم إعادة فرض ‏العقوبات‬ في حال انتهكت إيران الاتفاق كما ان الولايات المتحدة  فى رأى أوباما  لن نتردد في استخدام القوة من أجل مصالحها في حال خرق بنود الاتفاق؛ ذلك الاتفاق الذى يرى اوباما أنه  لم يحل جميع مشاكل العالم مع إيران ؛ مؤكدا رفضه لدعم ايران لونرفض دعمها لـلإرهاب‬. 
 
ويبدو أن ما ردده أوباما حول الاتفاق ياتى فى اطار رسائل طمأنة لحلفاء بلاده ولا سيما اسرائيل وكذلك للكونجرس الامريكى . 
وإذا كان الاتفاق فى وصف الكثير من المراقبين يعد اتفاقا تاريخيا له أثاره على الخريطة الجيوسياسية للمنطقة بالقدر الذى أحدثته اتفاقية السلام المصرية الاسرائيلية عام 1979 أو يزيد ؛ فإن  بنيامين نتنياهو رئيس وزراء اسرائيل وصف الاتفاق بالخطأ التاريخى ؛ قائلا : إنه سيبذل قصارى جهده لعرقلة طموحات إيران النووية، مضيفا "ستحصل إيران على مسار مؤكد صوب الأسلحة النووية. سترفع كثير من القيود التي من المفترض أن تمنعها من الوصول إلى ذلك".
 
وشدد على أن إيران "ستحصل على الجائزة الكبرى. جائزة حجمها مئات المليارات من الدولارات ستمكنها من مواصلة متابعة عدوانها وإرهابها في المنطقة وفي العالم. هذا خطأ سيء له أبعاد تاريخية".
 
من جهتها، اتهمت نائب وزير الخارجية الإسرائيلي تسيبي هوتوفلي القوى الغربية بالاستسلام لإيران بعد أن قال دبلوماسيون في فيينا إن القوى الست توصلت لاتفاق مع طهران بشأن كبح برنامجها النووي.
 
وأضافت على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" "هذا الاتفاق استسلام تاريخي من جانب الغرب لمحور الشر وعلى رأسه إيران... ستعمل إسرائيل بكل وسيلة ممكنة لوقف التصديق على الاتفاق".
 
وفى المقابل لم يعدم الاتفاق من يرحب به إذ رحب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالاتفاق النووي الذي توصلت إليه السداسية وإيران في فيينا، مؤكدا أن بلاده ستبذل كل ما في وسعها لتفعيل طاقات هذا الاتفاق. 
وقال وزير الخارجية الروسى يفجينى لافروف إن التوصل إلى اتفاق نووي عامل صحي بالنسبة للوضع في المنطقة..وجاء في بيان نشر على الموقع الإلكتروني للكرملين: "ترحب روسيا بالحل الذي تم التوصل إليه اليوم في فيينا لتسوية الوضع حول البرنامج النووي الإيراني وبخطة الأعمال الشاملة التي وافقت عليها  السداسية وإيران. إننا واثقون من أن العالم تنفس اليوم الصعداء".
 
وأعرب الرئيس الروسي عن ارتياحه لكون الاتفاق يعتمد على مبدأ العمل على مراحل والمعاملة بالمثل، والذي كان الجانب الروسي يدافع عنه في جميع مراحل المفاوضات الصعبة التي استمرت لسنوات طويلة".
 
وتابع أن الاتفاق الشامل يعتمد على قاعدة القانون الدولي، وبالدرجة الأولى على معاهدة منع الانتشار النووي واتفاقية ضمانات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بما في ذلك البروتوكول الإضافي.
 
 وأردف الرئيس الروسي في البيان: "على الرغم من محاولات تبرير سيناريوهات استخدام القوة، اختار المشاركون في المفاوضات بصورة حازمة، الاستقرار والتعاون، وسيتم تكريس هذا الخيار بقرار سيصدر عن مجلس الأمن الدولي".
 
وتابع أن موسكو بدورها ستبذل كل ما بوسعها من أجل تفعيل كامل طاقات اتفاقات فيينا، ولكي تساهم تلك الاتفاقات في تعزيز الأمن الدولي والإقليمي، والنظام العالمي لعدم الانتشار النووي، وإقامة منطقة خالية من سلاح الدمار الشامل ووسائل إيصاله في الشرق الأوسط، وتشكيل تحالف واسع النطاق في المنطقة لمواجهة الخطر الإرهابي.
 
وأضاف بوتين: "إننا نأمل في أن تفي كافة الأطراف المعنية، وبالدرجة الأولى، دول السداسية،  بصورة شاملة، بالحلول التي تم العثور عليها ".
 
من جهتها أيضا ، باركت باكستان ( وهى قوة نووية أيضا) الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين إيران و"السداسية"، وقال مصدر رسمي في إسلام آباد إن بلاده تأمل في أن يساعد البرنامج النووي الإيراني في إكمال خط الغاز بين إيران وباكستان.
اضف تعليقك
كلمات دلالية
بث مباشر
شاهد الآن البث المباشر
لقنوات النيل المتخصصة
مواقيت الصلاة (القاهرة)
23 سبتمبر
الفجر
الظهر
العصر
المغرب
العشاء
04:17
11:47
15:15
17:51
19:08
مواد ارشيفيه
  • سيناء 2018 العملية الشامله
  • مصر تحارب الاهارب
  • اغاني وطنية
  • 40 سنة على نصر أكتوبر
الآن
التالي
لاحقا

برامجنا
  • نجم اليوم
  • رياضة Online
  • ابطال التحدى
  • اهداف الاسبوع مع الثعلب
  • صباح الرياضة
  • النشرة الرياضية
  • فلاش (النشرة الفنية)
  • نهارك سعيد
  • لايف كلينك
  • ليالى لايف
  • صفحة جديدة
  • ستديو دراما
  • من كل بلد اكلة
  • الكره الافريقيه
  • ازاى ناكل صح
  • شركاء فى الكون
  • بالقانون
  • الشاعر
  • أكلة شهية (شيف ونص)
  • وجها لوجه
  • حفل افتتاح قناة السويس الجديدة
  • برومو حفل نايل دراما لتكريم المع نجوم الدراما العربية
  • العملية الشاملة سيناء 2018
  • الفريق أول صدقي صبحي ينيب وفدا من كبار القادة لتقديم التهنئة بمناسبة عيد القيامة المجيد
  • فتح باب التقديم لدفعة جديدة بالكليات والمعاهد العسكرية 3يوليو المقبل
  • القوات المسلحة تهنئ رئيس الجمهورية بالذكرى السادسة والستين لثورة يوليو
  • مناقشه الإعتماد الدولي للمعمل المصري للكشف عن المنشطات بالمركز الطبي العالمي
  • قبول دفعة جديدة بالمعاهد الصحية للقوات المسلحة
  • قبول دفعة جديدة من المتطوعين للإنضمام لصفوف القوات المسلحة
  • القوات المسلحة تهنئ رئيس الجمهورية بمناسبة حلول العام الهجرى الجديد 1440
  • البحرية المصرية والباكستانية تنفذان تدريب بحرى عابر بنطاق البحر الأبيض المتوسط
أخترنا لك
السيسي يتجه لنيويورك للمشاركة في اجتماعات الأمم المتحدة
حالة الجو في مصر
الاحد
23 سبتمبر 2018
استطلاع الرأي

أهم ملف نجح الرئيس في مواجهته







جميع الحقوق محفوظة شبكة تلفيزيون النيل © 2014
Powered By: OnlineHorizons.net