رحلة الروائية البريطانية اميليا ادواردز إلى مصر فى عامى 1873 و 1874 .
04 أكتوبر, 2012 11:36 ص

 

اميليا ادواردز هى كاتبة وصحفية وعالمة اثار انجليزية ولدت عام 1831 وتوفيت عام 1892 عندما جاءت إلى مصر وقعت فى اسر علم المصريات وعكفت على دراسته و أجرت عدة حفائر .أوصت اميليا بجزء من ثروتها لإنشاء كرسى لعلم المصريات بجامعة يونيفرستى كوليدج بلندن . كما بذلت جهودا  كبيرة لجمع دعم مالى للانفاق على الحفائر العلمية فى مصر .

أهم ما تركته "اميليا " هو كتابها "الف ميل صعودا فى النيل " عن وصف مصر فى القرن التاسع عشر .

فى هذا الكتاب تناولت وصفا للقاهرة وأسواقها وفنادقها واهراماتها ومساجدها كما نقلت رحلتها عبر النيل لزيارة المعالم الأثرية بدء من البد رشين وأسيوط ودندرة وطيبة وانتهاء باسوان وفيلة والنوبة وابو سمبل .

حرصت "اميليا" على نقل ما صادفته من عادات الشعب المصرى واثاره فى اطار من الدقة والموضوعيه دون  اقحام مشاعرها ونظرا لتخصصها فى علم المصريات فكانت كتابتها عن الاثار المصرية اكثر دقة فى وصف المواقع الاثرية فى وقتها .  

فى كتابها عن مصر " الف ميل صعودا فى النيل " انطباعا بان مصر لم تتغير عما كانوا عليه قديما

فحياة الفلاح المصرى وتكوينه الجسمانى لم يتغيرا عما كانا عليه فى العصور القديمة فلهم نفس الملامح ونفس الادوات الزراعية وطريقة تناول الطعام من نفس الصحن المستخدم من 6 الاف عام 

لاحظت " اميليا" كذلك أن التقاليد الاجتماعية لعليه  القوم لم تتغير فى الاقاليم عنها فى مصر القديمه

فالماء يصب من نفس الابريق على الايدى قبل تناول الطعام ليستقر فى نفس "الطست"الذى تصوره نقوش الولائم فى طيبه

كما لاحظت ان التاة النوبيه لا تزال تضفر شعرها بالعديد من الجدائل المتدليه

وان الشيوخ لا يسيرون الا وهم قابضين على عصيهم على غرار تمثال شيخ البلد

كما تلف الصبايا خصورهن بنفس الحزام الذى كانت تتمنطق به اميرات عهد تحتمس الاول .

 

تصف الكاتبة طرقات المدينة بأنها تكتظ بالناس من كل حدب وصوب يتدفقون و ينحسرون بلا انقطاع و يكفون عن الجلبة ولا يستقرون كالموج المتعدد الألوان

منهم الشرقيون والأوربيون يسيرون أو يمتطون الخيل أو يركبون العربات

كان فى القاهرة التراجمه " المترجمون" الشوام يسيرون بسراويلهم المنتفخه الفضفاضه وستراتهم المظرزة والفلاحون المصريون فى حللهم الزرقاء البسيطة ولبدات من الجوخ اما اليونانيون فيبدون مثيرين للضحك بحللهم البيضاء المنشاه وكانهم اسطوانات تتحرك على اقدام .

هناك العجم بقلنسواتهم العاليه القاتمه كتيجان الاساقفه ..والبدو ببشرتهم الداكنه فى ارديتهم المتهدله العاجيه اللون تتخللها خطوط بنيه عريضه .أما الإنجليز فيتسمون بقبعاتهم الخوص وبنطلوناتهم القصيرة الواسعة وتتدلى سيقانهم الطويلة حول الحمير التى لا يكاد يظهر لها اثر من تحتهم . ترى فى مدينه القاهرة الاحباش بلون بشرتهم الداكن وسيقانهم الهزيلة المقوسة وكأنها قضبان سياج ابنوسين نحيلة كما تسير النساء المصريات من الطبقة الدنيا محجبات ببراقع سوداء لا تبدو منهن سوى عيونهن .

تنصح اميليا السائح الذى يود الاستمتاع بانطباع اولى سحرى لا ينسى عن الحياة الشرقية بان يبدا جولته فى إحدى الأسواق الوطنية دون أن يبتاع أو يرسم أو يجمع معلومات فيكفيه أن يتأمل المشهد تلو المشهد بما ينطوى عليه من أضواء وظلال وألوان وعناصر معمارية .

تلفت الأسواق المتخصصة  اهتمام اميليا فتقول عنها : كل سوق تختص باحدى السلع وتوجد بوابة حجرية قديمه للسوق أو يمكن الدخول إليها عبر زقاق ضيق فلتصل إلى السوق المخصص لصناعة السروج ستجد نفسك فى منطقه تكتظ بهؤلاء الصناع المنكفئين على سروجهم يخبطون ويدققون .تقول عنها : هناك سوق لصانعى أطقم رؤوس الخيل المزينة بالشرابات والسروج المحدبة من أنواع مختلفة فبعضها لصانعى سروج خيول السيدات او كبار رجال الدولة او السروج الحربية

بعد ذلك تدلف إلى سوق الأحذية عبر زقاق آخر

وفى أسواق السجاد تنبهر اميليا وتقول ان السوق يبدو وكأنه بلا نهاية وبه سجاجيد تونس المخططة وابسطة الجزائر بلونها الرمادى والأزرق أو الرمادي والأحمر وسجاد تركيا بألوانه الحمراء والخضراء والزرقاء وابسطة ازمير بوبرها الخشن وتصف هذه المشاهد بأنها تبدو وكأنها من مسرحيات عيد الميلاد المقتبسة من قصص ألف ليله وليله . 

اما سوق الصاغة فتضيق أزقته حتى لا تكاد تتسع لشخصين يمران جنبا إلى جنب فى ذات الوقت كما ان محلات الصاغة ضيقة فلا يتجاوز عرضها مترا

وتشمل الحلى  المصنوعه بالقاهرة العقود والأقراط والأساور والخلاخيل والقلائد التى تتدلى منها نقودا او حليات هلاليه الشكل وتمائم مشغولة بطريقه التفريغ أو الكبس أو الطرق    

معرض الصور
اضف تعليقك
كلمات دلالية
بث مباشر
شاهد الآن البث المباشر
لقنوات النيل المتخصصة
مواقيت الصلاة (القاهرة)
23 سبتمبر
الفجر
الظهر
العصر
المغرب
العشاء
04:17
11:47
15:15
17:51
19:08
مواد ارشيفيه
  • سيناء 2018 العملية الشامله
  • مصر تحارب الاهارب
  • اغاني وطنية
  • 40 سنة على نصر أكتوبر
الآن
التالي
لاحقا

برامجنا
  • نجم اليوم
  • رياضة Online
  • ابطال التحدى
  • اهداف الاسبوع مع الثعلب
  • صباح الرياضة
  • النشرة الرياضية
  • فلاش (النشرة الفنية)
  • نهارك سعيد
  • لايف كلينك
  • ليالى لايف
  • صفحة جديدة
  • ستديو دراما
  • من كل بلد اكلة
  • الكره الافريقيه
  • ازاى ناكل صح
  • شركاء فى الكون
  • بالقانون
  • الشاعر
  • أكلة شهية (شيف ونص)
  • وجها لوجه
  • حفل افتتاح قناة السويس الجديدة
  • برومو حفل نايل دراما لتكريم المع نجوم الدراما العربية
  • العملية الشاملة سيناء 2018
  • الفريق أول صدقي صبحي ينيب وفدا من كبار القادة لتقديم التهنئة بمناسبة عيد القيامة المجيد
  • فتح باب التقديم لدفعة جديدة بالكليات والمعاهد العسكرية 3يوليو المقبل
  • القوات المسلحة تهنئ رئيس الجمهورية بالذكرى السادسة والستين لثورة يوليو
  • مناقشه الإعتماد الدولي للمعمل المصري للكشف عن المنشطات بالمركز الطبي العالمي
  • قبول دفعة جديدة بالمعاهد الصحية للقوات المسلحة
  • قبول دفعة جديدة من المتطوعين للإنضمام لصفوف القوات المسلحة
  • القوات المسلحة تهنئ رئيس الجمهورية بمناسبة حلول العام الهجرى الجديد 1440
  • البحرية المصرية والباكستانية تنفذان تدريب بحرى عابر بنطاق البحر الأبيض المتوسط
أخترنا لك
السيسي يتجه لنيويورك للمشاركة في اجتماعات الأمم المتحدة
حالة الجو في مصر
الاحد
23 سبتمبر 2018
استطلاع الرأي

ما رأيك فى برنامج حكايات ماسبيرو؟





جميع الحقوق محفوظة شبكة تلفيزيون النيل © 2014
Powered By: OnlineHorizons.net